الهلال الأحمر ونازحو الحديدة ..كفاح لعطاء متواصل

#الهلال_الأحمر

#عمران

في الوقت الذي كانت تحيطك السعادة وتحفك جدران منزلك لتشعر بالدفء والأمان , كنا لا نعلم أن الحرب ستوصلنا إلى هذا الوقت لينتهي بنا المطاف لنصبح مشردين بلا مأوى يقينا بؤس الحر وويلات البرد , لنجد أنفسنا مضطرين لترك كل تلك السعادة لإنقاذ أجسادنا التي أهلكتها الحرب .

نزح العديد من أبناء محافظة الحديدة إلى محافظة عمران بحثا عن الأمان , وبدلا من أن يقوم ابناء المنطقة بمساعدتهم قام العديد من المؤجرين برفع الايجار عليهم , والبعض من النازحين لم يجد مأوى يحتويه ليجد الشارع المكان الوحيد الذي قبل به .

وعملا بالمبادئ السبعة التي تقوم عليها جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر كان لزاما علينا أن نقوم بمساعدتهم , كان الأمر يستلزم العمل ضمن حالة الطوارئ لانقاذهم مما يعانونه , حيث تم عمل مسح ميداني لهم في صباح وصولهم إلى مدينة عمران , فوجد الفريق أن معظم النازحين لا يجدون فراش حتى يناموا عليه , فقام الفريق بتوزيع مواد ايوائية , وذلك بدعم من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين , ل28 نازح في نفس تلك الليلة.

ويقوم فريق مركز الحماية بشكل يومي بعمل مسح ميداني للنازحين من كافة المحافظات وبالأخص من محافظة الحديدة وذلك استجابه للعمل الإنساني الذي يقوم عليه الهلال الأحمر اليمني بمحافظة عمران .